02‏/07‏/2017

أحمد بيان // القوى الظلامية خط أحمر...رسالة الى "نهج العدل والإحسان الديمقراطي"..

القوى الظلامية قوى رجعية (نقطة الى السطر، ودون حاجة الى الخشيبات...). 

قد تكون اليوم أو غدا ضد النظام (ضد المخزن كما يحلو للبعض أن يقول)، لكنها تبقى دائما قوى رجعية. فهل الامبريالية عندما تسقط نظاما رجعيا حفاظا/دفاعا عن مصالحها، تسقط عنها طبيعتها الامبريالية؟!! طبعا، لا..
قد تدعي القوى الظلامية ما شاءت من المواقف، وقد ترفع ما شاءت من الشعارات، وقد تشارك في نضالات أبناء شعبنا المقهورين (20 فبراير –قبل الانسحاب الملغوم-، انتفاضة الريف...)، لكن، هل يكفي ذلك لمعانقتها والسجود بمحرابها؟!! 
إن النظام القائم يرفع شعارات الديمقراطية والحداثة وحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات الجميلة، لكنه أبعد من أن يحترمها/يلتزم بها أو أن يمارسها، أو أن يتخلى عن طبيعته اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية، عن طبيعته الدموية. 
كما أن المشاركة في نضالات أبناء شعبنا ليست دائما مشاركة نضالية مبدئية. فالجماعة تشارك لاستعراض عضلاتها ولتوجيه رسائلها "المشفرة" لمن يعنيهم الأمر بالداخل (النظام) والخارج (الولايات المتحدة الأمريكية بالخصوص).. وانسحابها من 20 فبراير يؤكد تواطؤها وعمالتها للنظام وأسياده (الرجوع الى "هفوة" بلبلة الجماعة، نادية ياسين)..
وكما سجل الكثير من المتتبعين، لماذا لا تخوض القوى الظلامية معاركها بنفسها؟!! لماذا تعتقل/تحتفظ بجنودها داخل ثكناتها حتى اشتعال نار نضالات أبناء شعبنا؟!!
لماذا تسكت عن المخططات الطبقية التي تجهز عن مكتسبات أبناء شعبنا ومصالحهم، وتنتظر "معارك" الهامش البعدية/الشكلية (التي لا يرجى نفعها) ؟!! 
مشكلتنا، كيسار مناضل حقيقي، تكمن في عزلتنا بالأساس عن الجماهير الشعبية المضطهدة، وفي مقدمتها الطبقة العاملة. وبدل العمل على تجاوز هذه المعضلة (من خلال بناء الذات المناضلة، أي الحزب الثوري...)، تتجه بعض الجهات الانتهازية المنهزمة، باسم اليسار المناضل أو اليسار الذي ما بعده يسار، الى معانقة "الشيطان"، أي معانقة القوى الظلامية.. 
إنها "ميكيافلية" مقيتة (الغاية تبرر الوسيلة بأبسط معانيها التافهة). فيهم هذه الجهات المريضة (سياسيا) الحضور في الساحة السياسية، وفقط الحضور. أما النتائج، فلتذهب الى "جحيم" (سلة) القوى الظلامية..
إننا نسجل موقفنا أمام التاريخ.. لا تحالف مع القوى الظلامية والشوفينية، كقوى رجعية.. ولا تحالف مع من يناصرها ويتحالف معها.. فذاكرتنا أقوى من أن يتلاعب بها "منظرون" تافهون بدون ذاكرة.. فكيف نصافح من اغتال في واضحة النهار رفاقنا؟!! وكيف نتحالف مع من خان نضالات شعبنا في أوجها؟!!
ونعتبر التحالف مع القوى الظلامية والشوفينية تواطؤا مفضوحا مع النظام، بغض النظر عن الشعارات المرفوعة..
والغريب/الفظيع أن تجرم هذه الجهات، أقصد حزب النهج الديمقراطي بكل وضوح ومسؤولية، والأصح "نهج العدل والإحسان الديمقراطي"، المناضلين وتبرئ المجرمين (القوى الظلامية).. والخطير أيضا أن تورط إطارات جماهيرية معروفة بنضاليتها ومرجعيتها في علاقات مشبوهة مع القوى الظلامية تحت يافطة التنسيقيات وغيرها (أقصد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان).. فلا يفوت قياديون نرجسيون في "نهج العدل والإحسان الديمقراطي" (الحريف، التيتي...) أي فرصة للطعن الغادر في ظهر المناضلين والافتراء عليهم باعتماد تقنية "إسقاط الطائرة" البليدة...
بيننا التاريخ والحقيقة العلمية أيها التافهون..
-يتبع-



شارك هذا الموضوع على: ↓


تعليقات فايسبوك
0 تعليقات المدونة

0 التعليقات:

إرسال تعليق